Title: عتاب سيف الدولة

Author:المتنبي
Subject:POETRY
Source:
Download book:
Words Statistic:words statics
 

Number of words for page:
المتنبي
عتاب سيف الدولة
************************

وأحرَّ قلباهُ ممَّن قلبُه شَيمُ
ومَن بجسمي وحالي عند سقمُ
ما لي أكتِّمُ حبَّاً قد برى جسدي
وتدعي حب سيف الدولة الأمم
إن كان يجمعنا حب لغرته
فليت أنا بقدر الحب نقتسم
قد زرته وسيوف الهند مغمدة
وقد نظرت إليه والسيوف دم
وكان أحسن خلق الله كلهم
وكان أحسن ما في الأحسن الشيم
فوت العدو الذي يممته ظفر
في طيه أسف في طيه نعم
قد ناب عنك شديد الخوف واصطنعت
لك المهابة ما لا تصنع البهم
ألزمت نفسك شيئاً ليس يلزمها
أنْ لا يواريهم أرض ولا علم
أكلما رمت جيشاً فانثنى هرباً
تصرفت بك في آثاره الهمم
عليك هزمهم في كل معترك
وما عليك بهم عاراً إذا انهزموا
أما ترى ظفراً حلوا سوى ظفر
تصافحت فيه بيض الهند واللمم
يا أعدل الناس إلا في معاملتي
فيك الخصام وأنت الخصم والحكم
أعيدها نظرات منك صادقة
أن تحسب الشحم فيمن شحمه ورم
وما انتفاع أخي الدنيا بناظره
إذا استوت عنده الأنوار والظلم
سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا
بأنني خير من تسعى به قدم
أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي
وأسمعت كلماتي من به صمم
أنام ملء جفوني عن شواردها
ويسهر الخلق جراها ويختصم
وجاهلٍ مده في جهله ضحكي
حتى أتته يد فراسة وفم
إذا رأيت نيوب الليث بارزة
فلا تظنن أن الليث يبتسم
ومهجة مهجتي من هم صاحبها
أدركتها بجواد ظهره حرم
رجلاه في الركض رجل واليدان يد
وفعله ما تريد الكف والقدم
ومرفِ سرت بين الجحفلين به
حتى ضربت وموج الموت يلتطم
الخيل والليل والبيداء تعرفني
والسيف والرمح والقرطاس والقلم
صحبت في الفلوات الوحش منفرداً
حتى تعجب مني القور والأكم
يا من يعز علينا أن نفارقهم
وجداننا كل شيء بعدكم عدم
ما كان أخلقنا منكم بتكرمة
لو أن أمركم من أمرنا أمم
إن كان سركم ما قال حاسدنا
فما لجرح إذا أرضاكم ألم
وبيننا لو رعيتم ذاك معرفة
إن المعارف في أهل النهى زمم
كم تتطلبون لنا ...
Page: 1
 

Help

  • Select one or more words an get availables translation in Logos Dictionary.
  • Set the number of words for each page an refresh the content.
  • Go to begin of the document
  • Go to previous page
  • Go to next page
  • Go to the end of document
  • Libri.it

    CIOPILOPI GIUGNO 2024 – NEL VENTRE DELLA BALENAGLI UCCELLI vol. 2TILÙ BLU VUOLE BENE ALLA SUA MAMMALA SIRENETTA
  • Libri.it
  • Treccani